FacebookTwitterMr MaaroufInstagramPinterest

إنّ المسيحي في الظّاهر وكما هو معروف لدى عامّة النّاس، هو من يكون والداه مسيحيَّين حيث يسجّلانه في الدّوائر الدّينيّة والرّسميّة على أنّه مسيحي، أمّا في الواقع فإنّ المسيحي هو من يؤمن بالمسيح اختياراً وطوعاً ويقبله ربّاً ومُخلِّصاً وملكاً ومعترفاً بذنوبه تائباً عنها، وبعدها يستحقّ أن يُدعى مسيحيّاً.

من خلال هذه المقالة القصيرة، نساعدك صديقنا القارئ، على معرفة من هو المسيحي الحقيقي وكيف يصبح الإنسان مسيحيّاً.

إيمان المسيحي الحقيقي

الخطوة  الأولى في صيرورة الإنسان مسيحيّاً تبدأ بقرار جدّي وموقف جريء بالتّوبة والإيمان بالمسيح، إيماناً صحيحاً مؤسَّساً على رسالة الإنجيل المقدّس الذي يعلن لنا الهويّة الحقيقيّة للسّيّد المسيح، وهذا يعني أن يؤمن الإنسان بالمسيح ربّاً وفادياً ومخلِّصاً ويؤمن  أنّه الطّريق والحقّ والحياة وأنّه القيامة والحياة وأنّه نور العالم، وأن يؤمن بأنّ السّيّد المسيح القدّوس قد تجسّد بشراً من العذراء مريم فجاء من السّماء إلى أرضنا لكي يفدينا من عقاب الخطيّة التي فصلتنا عن العلاقة مع الله، وهذا يرتّب على المسيحي الجديد في حياته الجديدة مع المسيح نتائجاً مختلفة نذكر  منها: 

*التغيير: هذا التغيير يظهر في سعي المؤمن بجديّة لطاعة الإنجيل قولاً وفكراً وعملاً، ويتجلّى فعليّاً في سلوكه وتصرّفاته وأعماله. مكتوب في الكتاب المقدس في رسالة كورنثوس الثّانية 5: 17، أيضاً مكتوب في رسالة بطرس الأولى 1: 15 و16. ومكتوب أيضاً في رسالة فيلبّي 1: 27. هذا الكلام يعلّمنا أنّ حياة المؤمن بالمسيح يجب أن تكون حياة جديدة مختلفة عن حياته السابقة قبل إيمانه بالمسيح، فيطرح عنه كل ما يمكن أن يشوّه إيمانه.

*الشهادة للمسيح: على المؤمن بالمسيح أن يشهد عن إيمانه بالمسيح دون خجل أو وجل، بل بكل فرح وكرامة مُقدِّماً المجد لله. يخبرنا الإنجيل المقدس بأن الناس الذين آمنوا بالمسيح كانوا يشهدون عنه ويبشّرون باسمه في كل مكان يحلّون فيه، حتى في ظلّ المصاعب والأهوال، نقرأ في أعمال الرّسل 8: 4 و5. أيضاً قال الرب يسوع في إنجيل متّى 10: 32 و33.

امتيازات المسيحي الحقيقي

الإيمان الصحيح بالمسيح يمنح المؤمن المسيحي الحقيقي امتيازات مباركة لا تُقدّر بثمن، نذكر منها:
*غفران الذّنوب: مكتوب في الكتاب المقدس عن السيد المسيح في سِفر أعمال الرّسل 10: 43.

*نعمة البنوة: يصبح المؤمن الحقيقي بالمسيح من أبناء الله بالتبني في المسيح، كما هو مكتوب في إنجيل يوحنّا 1: 12، وفي رسالة غلاطية 4: 4 و5.

*نعمة الحياة الأبدية: قال الرب يسوع في إنجيل يوحنّا 3: 16.
 
نداء المسيحي

صديقي، صديقتي، إن كنت تؤمن بما ذكرته لك وتثق في محبة السيد المسيح لك، فارفع قلبك بالصلاة والدعاء وصلّي هذه الصلاة: أيها الرب الإله، أعترف بأني أخطأت إليك في كلامي وأفعالي وأفكاري وتعدّيت على وصاياك، أنا أؤمن أن الرب يسوع المسيح مات من أجلي على الصليب ليدفع عقاب ذنوبي، وأنا أضع ثقتي في تضحيته لخلاصي. من فضلك، تعال وغيّر حياتي بقوة روحك القدوس واقبلني كابن لك من الآن وإلى الأبد، أمين.


المسيحي الحقيقي، من هو وكيف يصبح الانسان مسيحياً؟

كيف أَثبُت في إيماني بالمسيح؟

كيف أُصبح ابنا لله؟

هل أخذت قرارك بأن تصير مسيحياً، وتريد دراسة الكتاب المقدس؟ أدخل هنا


 في حال كنت تريد أن يصلي معك أحد

أو أن تحصل على معلومات أكثر

اتصل بنا على أحد هذا الأرقام 


تعليقات (245)


حبيب يوسف (المشرف) - 2018-10-19 06:25

نسأل الرب يسوع ان يباركك اخي الحبيب، ويثبتك في ايمانك به وتنمو في معرفة كلمته وطاعة انجيله.

تفضل بزيارة صفحة اتصل بنا في الموقع ويمكنك التواصل معنا عبر الواتساب او الفايبر


samibirano () - 2018-10-13 19:53

شكرا للله ثم للاخ حبيب. شكرا عظيما
لقد كنت مسلما و لم احس يوما ان الاسلام اقنعني..لقد كنت دائما اتسائل عن ذلك الله الرحيم الرحمان العادل الذي كان دائما يدعو في كتابه الى القصاص و قتل النصارى و اليهود و عدم التسليم عليهم.و كنت اتسائل اي ذلك الرسول اشرف المرسلين الذي اخذ الجزية من غير الكفار وهم صاغرون....لقد وقعت هذا الموقع هذا الكنز الذي فتح عيني على الحقيقة فوجدت الله الرحيم الاب المحب...تحولت الي المسيحية و هربت من قيود الاسلام و لكني لازلت استعمل اسم مستعار خوفا من بطش المسلمين الذين " يحبون بقية الاديان "


اديب (اليمن) - 2018-09-05 02:07

امنت بالمسحية من تفكير طال انتظاره وبعد تفكير الحق ان المسيح جاء منقذ للبشرية المسيح جاء بمعجزات لم يأتي بها نبي
المسيح جاء روح قدوس لينقذ البشرية
تجسد روح القدوس في المسيح لان الله نور
ان ايماني به اصبح يقين
تعاملة بين الناس كانت رحمة شفاء للقلوب والنفوس
امن بالمسيح ولا نخاف لأن المسيح هو منقذ ومخلص


حبيب يوسف (المشرف) - 2018-04-23 09:04

ربنا يباركك اخ علي


alialhelali5 (العراق) - 2018-04-16 13:37

يا رب أنا أؤمن أنك أرسلت ابنك يسوع المسيح إلى العالم لكي يموت من أجلي، لكي أنال
أنا الحياة الأبدية فأشكرك من أجل هذه النعمة وأعترف بفمي
أنني قبلت هذا العمل العظيم من أجلي،
فأسألك أن تقبلني إليك وتضمني إلى كنيسة المسيح، وتحل بروحك القدوس فيّ، غافرا كل
ذنوبي ومعاصيّ التي ارتكبتها، مانحا إياي الحياة الجديدة، لكي أعيش حسب إنجيل المسيح،
وفي النهاية لا أعود أخاف الموت، لأنني سوف آتي إلى ملكوت رب المجد يسوع. لك كل مجد
وشكر وحمد يا الله. آمين


عرض كل التعليقات


بامكانك مشاركتنا تعليقك بمجرد أن تسجل نفسك عضوا في الموقع


تحميل تطبيق "الإيمان والحياة" Android iPhone iPad

شارك هذه الصفحة:

ترك ملفات إرتباط موقعنا على جهازك يسهل علينا إعلامك بخدماتنا. فهل تسمح لنا باستخدام ملفات الإرتباط؟
موافق أرفض